22. براين هاو

تم تنصيبه دليلاً فخرياً في 14 يناير عام 2006. وكان براين هاو قد أمضى أربع سنوات ونصف في معسكر خارج برلمان لندن لتسليط الضوء على محنة الأطفال العراقيين. و قد صرح بعد أن تم اعتقاله بسبب صدور قانون يحظر حرية التعبير العفوية فى دائرة نصف قطرها كيلومتر واحد من مجلس العموم ” اننى لا اخرق السلام، بل أنا أقاتل من أجله”. وأُطلق سراحه على الفور تقريباً: فبالرغم من أن كيس نومه كان على مسافة قريبة من غرفة نوم رئيس الوزراء، إلا أنه قد كان هناك قبل دخول القانون حيز التنفيذ. وقرر قضاة المحكمة العليا أنه معفي من الحكم. ومع ذلك، وعلى الرغم من استمرار الشرطة في مضايقته، عاد إلى ساحة البرلمان وأنشأ معسكراً للسلام. وقد حافظ على الوقفة الاحتجاجية هناك منذ يونيو/حزيران 2001.

فيديو احتجاجه من أجل السلام

الحصول على الحقيقة

قراءة الرسائل التي قدمها لنا الخالقون خلال لقاء رائيل بكائن فضائي عام 1973!

فعاليات أخرى

تابعنا

أكاديمية رائيل