"الفضائيون يطلبون وضعا دبلوماسيا خاصا بهم"

لقد أصبح من الواضح بشكل متزايد أن حضارة قادمة من خارج كوكب الأرض تتواصل معنا و تعطينا إشارات بغرض إعدادنا للّقاء الرسمي معهم. ولا شك أن بعض المسؤولين الحكوميين والعلماء يدركون ذلك بالفعل!

الحركة الرائيلية هي منظمة دولية غير ربحية. تقوم بتوحيد أولئك الذين يرغبون في إعلام البشرية بأصولها الحقيقية وإخبار الناس عن الرسائل الخاصة جدا التي بعث بها الإلوهيم، العلماء المتطورين الذين قدموا من خارج كوكب الأرض و خلقوا الحياة على الأرض، بما في ذلك البشر.

إلا أن نشر هذه المعرفة ليس الهدف الوحيد للحركة الرائيلية. حيث أن لدينا مهمة أساسية أخرى لمنظمتنا، و التي هي إعداد سفارة رسمية للترحيب بعودة الخالقين.

عن طريق رسولهم، مايتريا رائيل، أعرب الإلوهيم بكل احترام عن رغبتهم في القدوم و اللقاء بنا. ولكن بما أنهم لا يرغبون في المجيء إلا إذا كان وجودهم هنا موضع ترحيب، فإنهم يطلبون أولاً أن نبرهن على رغبتنا في دعوتهم من خلال بناء سفارة مناسبة قبل وصولهم.

تلك السفارة ستصبح المعبد الثالث
كما هو متوقع في الكتب المقدسة القديمة.

ووفقا للمواصفات التي قدمها الإيلوهيم، يجب أن تُبنى السفارة في موقع محايد و له حصانة من الحدود الإقليمية و مجاله الجوي المحايد الخاص به. إن بناء هذه السفارة والحصول على الضمانات اللازمة لقاطنيها سيثبت أن الإنسانية أصبحت مستعدة للقاء رسمي مع خالقيها.

وقد طلبت الحركة الرائيلية مؤخراً من عدد من البلدان النظر في مشروع بناء السفارة، وأبدت عدة بلدان اهتمامها بخصوص هذا المسعى. وقد جرت بالفعل مناقشات أولية.

وكما هو موضح في الوثيقة المقدمة إلى مختلف الحكومات التي تم التواصل معها، فإن سفارة آبائنا القادمين من الفضاء ستجلب معها فوائد مالية كبيرة للبلاد التي ستستضيفها. كما وستتمتع الدولة المحظوظة بحماية خاصة من الإلوهيم وتصبح المركز الروحى والعلمي للكوكب لآلاف السنين القادمة .

Video Preview

تتوفر خطط ومواصفات مفصلة للسفارة المطلوبة في